السنيورة : هناك من يدس الدسائس لجر لبنان والبقاع و عرسال الى الفتنة

تابع رئيس كتلة “المستقبل” الرئيس فؤاد السنيورة الاوضاع في البقاع اثر مقتل المواطنين علي ومحمد جعفر وشريف امهز وعلي توفيق اوغلو في مكمن مسلح في منطقة وادي رافق وما تبعه من ردود فعل وانتشار المظاهر المسلحة في المنطقة. واجرى اتصالات شملت كلا من رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي، والرئيس حسين الحسيني، ونائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان، وقائد الجيش العماد جان قهوجي، والسيد ياسين جعفر، ورئيس بلدية عرسال علي الحجيري ونواب وفاعليات في المنطقة.واستنكر السنيورة “الحادث الاجرامي المشبوه الذي استهدف المواطنين الاربعة”، معتبراً أنّ هناك من يدس الدسائس ويعمل بشكل واضح لجر لبنان ومنطقة البقاع الى الفتنة بين أهل البيت الواحد بدليل تكرار الحوادث المشبوهة في منطقة البقاع ولا سيما في محيط بلدة عرسال”.ورأى “أنّ الجريمة واضحة المعالم والخلفيات، والمسؤولية الاساسية تكمن في تفاعل هذه الأجواء المتشنجة التي تفتح الباب لافتعال، واستغلال، مثل هذه الأحداث الناجمة عن مشاركة حزب الله في القتال الى جانب النظام السوري مما يستجلب الكثير من الشرور نحو لبنان واللبنانيين”.وتوجه بالتعزية الى “أهالي الشهداء الضحايا وعائلاتهم”، منوهاً “بالحكمة التي يتمتع بها اهالي المنطقة والتي عبر عنها الكثير من الفعاليات البقاعية”. وطالب بملاحقة المجرمين وانزال اشد العقوبات بهم. كما نوّه بالموقف المسؤول لقيادة الجيش والأجهزة العسكرية والأمنية”، وطالبها باتخاذ الإجراءات الصارمة “لقطع الطريق على المحاولات الاثيمة والمستمرة لزعزعة الأوضاع الامنية في المنطقة ونشر بذور الاستثارة والفتنة بين اللبنانيين”.واعتبر أنّ “إرادة العيش الواحد التي يتمسك بها اللبنانيون وتنعم بها منطقة البقاع لا يمكن ان تتراجع بسبب وعي الاهالي ومعرفتهم لحقيقة بعض النيات السيئة التي تهدف إلى تعكير صفو العيش بين اللبنانيين”.واستنكر تدخل “بعض الاطراف السياسيين لجهة زيادة حدة التوتر بدل العمل على تخفيف الاحتقان”، كما استنكر “مواقف التهديد التي أطلقها البعض ضد بلدة عرسال وأهلها في محاولةٍ لتحميلهم مسؤولية الجريمة”. وشدد السنيورة على “أهمية حماية العيش المشترك والحفاظ عليه بالابتعاد عن الاثارة والشحن الطائفي والسياسي لأهداف دنيئة تؤدي إلى إلحاق الضرر الكبير بجميع اللبنانيين”.image

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*