كلام “المستقبل” لن “يصرف” في الضاحية الجنوبية

image

لم يكن مفاجئاً رفض كتلة “المستقبل” في اجتماعها أمس برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة الاجراءات الامنية التي يتخذها “حزب الله” في الاوانة الاخيرة في الضاحية الجنوبية والبقاع والجنوب ووصفها بـ “الميليشيوية” ، نظراً الى التباعد في النظرة والخيارات بين الطرفين.

وترد اوساط في الحزب وحركة “امل” عبر “النهار” على الموقف الاخير للكتلة بـ “غير منطقي وان الهدف من الاجراءات المتخذة وخصوصاً في الضاحية هو من اجل توفير الحماية للاهالي وليس من اجل التضييق عليهم، وان هذا الامر يتم بالتنسيق والتعاون مع الاجهزة الامنية الرسمية”.

وتضيف “لو يضمن لنا تيار المستقبل والذين يرفضون هذه الاحتياطات وصول السيارات المفخخة الى قلب الضاحية لاقدمنا على ايقاف هذه الاجراءات. نأمل مساعدة هؤلاء في منع الانفجارات في الضاحية وكل المناطق اللبنانية وافساح المجال للجيش للقيام بالمهمات المطلوبة منه في المناطق المحسوبة على تيار المستقبل وخصوصاً في عرسال بدل توجيه هذه الاتهامات والملاحظات الموجهة على مدار الساعة ضد حزب الله”.

وتتابع الاوساط ان “اتخاذ هذه الاحتياطات هو من أجل الحفاظ على حياة ابناء الضاحية وجميع اللبنانيين حتى لا تتكرر مجزرة الرويس التي حصدت المئات من الشهداء والجرحى الابرياء. وردنا على كتلة المستقبل ايضاً هو ان الضاحية وكل المناطق في الجنوب والبقاع مشرعة ابوابها امام الاجهزة الامنية”.

وتختم: “كلام المستقبل لن يصرف في الضاحية الجنوبية”.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*