“حزب الله” يرصد 15 ألف مقاتل لمعركة القلمون.. و”الحر” يتوعد

ذكرت مصادر مقرّبة من “حزب الله” لصحيفة “الوطن” السعودية أن “الحزب يستعد لمعركة فاصلة في القلمون الواقعة بين وادي بردى والحدود اللبنانية السورية، على أن تكون بأسرع وقت ممكن قبل إنعقاد مؤتمر جنيف 2، المقرر عقده في منتصف تشرين الثاني المقبل”.

 

وأوضحت المصادر أن “الحزب يرصد لهذه المعركة أكثر من 15 ألف مقاتل، وأنه يسعى لكي تكون المعركة قصيرة قبل مؤتمر جنيف، على أساس أن موسم الشتاء لن يساعد مقاتلي الثورة السورية في التصدي وسيكون من السهل الإنتصار عليهم”.

 

وأشارت إلى أنه “يجري الترويج لمعركة القلمون بدعوى أن إحدى السيارات المفخخة التي تمّ اكتشافها بالضاحية الجنوبية، جرى تفخيخها في القلمون السورية”.

 

وفي هذا الإطار، يتخوف أهالي القرى اللبنانية الواقعة على الحدود في البقاع لا سيما في منطقة عرسال من تفجير “حزب الله” للمعركة هناك، إذ ستكون لها تبعات تزيد من حالة الإنقسام ومن اشتعال الأزمات داخل لبنان على خلفية المعارك التي يخوضها “حزب الله” في سوريا.

 

بدوره، حذّر قائد في “الجيش السوري الحر”، طلب عدم نشر اسمه، “حزب الله” من الإقدام على هذه الخطوة، مشيراً إلى أن “القلمون تضم مقاتلين يزيد عددهم عن مقاتلي حزب الله ويستطيعون التصدي لقوات الحزب في حال أقدم على ذلك”. كما أكد أن “جغرافية القلمون الجبلية تسهل على الثوار التصدي لعشرات الآلاف من مقاتلي حزب الله بأكبر عتاد وقوة لهم مهما كانت”.3

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*