روايات المصابين في مستشفى “سيدة زغرتا”

ستة جرحى مصابون بطلقات نارية بانحاء مختلفة من اجسادهم، منهم باليد او بالأرجل، الى كدمات متفرقة في انحاء عديدة من اجسامهم، نقلوا الى مستشفى سيدة زغرتا بواسطة الطبابة العسكرية، ما ادى الى استنفار الطاقم الطبي في المستشفى ومباشرة العلاج في الطوارئ، معظمهم خضع لعمليات جراحية وبعضهم لم يحتج الا الى تضميد جراح جسدية، فيما الجراح النفسية كانت ابلغ واصعب على ما اكد احدهم قائلا: “انا من جبل محسن ولكني لست مع الحزب العربي الديمقراطي ولا احمل السلاح، اما بعد اليوم فأنا سأقاتل في صفوف الحزب اذا اقتضى الامر”.

 

تعتبر “ام علي” ان “ما حصل في التبانة هو قتل طائفي على الهوية”، متسائلة: “اين الدولة؟ اين المسؤولون؟ وهل اولادنا باتوا لقمة سائغة لمن يرغب بتوجيه رسالة الى جبل محسن؟ نحن مستهدفون بأرزاقنا، بأولادنا وبلقمة عيشنا، لقد يئسنا من المعالجة الثانوية اما حل جذري او ليتركونا ندافع عن انفسنا”.

 

ويروي احد الجرحى انهم كانوا يستقلون باصا من عملهم في مؤسسة “هوا تشيكن” في عمشيت عائدين الى منازلهم ومعهم زملاء من التبانة، طالا انهم عندما وصلوا الى مستديرة ابو علي هجم عليهم مسلحون ملثمون عمدوا الى انزال زملائهم، واقتادوا الباص الى داخل التبانة بالقرب من كاراج لاصلاح السيارات، وعمدوا الى ضربهم واخذ هوياتهم واموالهم وهواتفهم، ثم اطلقوا النار عليهم ليأتي الجيش وينقلهم الى المستشفى”.

 

“نحن نعمل من الثانية فجرا حتى الثالثة عصرا، واذا لم نذهب الى اعمالنا يتم طردنا، لم نحمل السلاح ولن نحمله، ونطالب الدولة بالاقتصاص من الفاعلين وعدم تكرار ما جرى، لاننا شعرنا ان اليهود هم من يعتدون علينا وليس اناساً يتبعون الدين الاسلامي مثلنا”، يقول احد الجرحى، مشيرا الى انه يعتقد ان هناك تواطؤا في هذا الاعتداء من قبل رفاق لهم “لانه بمجرد صعودهم الى الباص عمدوا الى انزال من هم من باب التبانة وقالوا لهم اذهبوا انتم نحن نتدبر بهم، واقتادونا نحن الى التبانة حيث قاموا بضربنا واطلاق النار علينا”.

 

من جهته قال احد الناجين من الحادثة ان احد اصدقائه سقط عليه ما ادى الى عدم اصابته، وقد فر هاربا الى مركز للجيش اللبناني وابلغه بما حصل كي يتم نقل رفاقه المصابين، مؤكدا ان ما جرى معهم “لا يمكن وصفه لانه خال من الانسانية ومن الدين ومن اي رحمة”.5

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*