بريطانيا تجرد مواطنيها الذين يحاربون في سوريا من جنسيتهم!

ذكرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية أن “وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي منعت البريطانيين الذين توجهوا إلى سوريا بهدف القتال من العودة إلى بلادهم، عبر تجريدهم من جنسيتهم البريطانية”.

 

وقالت وزارة الداخلية في هذا الخصوص: “المواطنة هي امتياز وليس حقاً، ووزارة الداخلية ستجرد أي مواطن من جنسيته حين تشعر أنه يسهم في أذى الصالح العام.”

 

ويعتقد بوجود 240 بريطانياً في سوريا، وتستهدف ماي بهذا القرار 20 بريطانياً يحملون جنسيات مزدوجة.

 

وأوضح تقرير نشرته الصحيفة أن “ماي جرّدت نحو 37 بريطانياً من حق المواطنة منذ عام 2010، وذلك بحسب بيانات جمعها مكتب الصحافة الإستقصائية”، مشيراً إلى أن “العديد من النقاد حذّروا من خطورة هذا القرار الذي من شأنه وضع العديد من الأشخاص في خطر، إضافةً إلى تعرضهم إلى التعذيب والمعاملة السيئة في بلدهم الأم”.

 

وأكد مسؤول سابق في وزارة الداخلية أن “هناك ازدياداً في عدد البريطانيين الذين يخسرون جنسيتهم جرّاء مشاركتهم في الحرب الأهلية الدائرة في سوريا”.

 

ويحق لوزيرة الداخلية البريطانية تجريد أي شخص من جنسيته البريطانية إذا كان يحمل جنسية ثانية، لأن نيل الجنسية البريطانية “لا يعتبر حقاً للأفراد بل امتيازاً”، وذلك بحسب وزارة الداخلية.3

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*