مقتل ملحم بركات في سوريا

مع اشتداد المعارك في سوريا يومياً، يزداد عدد القتلى من الجانبين. وقتل في الساعات الأخيرة مراهق تركي الأصل، لم يتجاوز عمره السابعة عشر، يعمل مصوراً بالقطعة لدى وكالة “رويترز”، أثناء التقاطه صوراً للصراع في أحد مستشفيات حلب.
والتقط ملحم بركات صوراً خلال عمله مع الوكالة البريطانية، انتشرت بكثافة في كل العال، وعلى رغم صغر سنه، إلا أن الصور التي دأب على التقاطها تحمل طابعاً إنسانياً خاصاً، إذ كان يحرص على تصوير النواحي المدنية في حلب، إضافة إلى إظهار إلى أي مدى تمزقت سوريا بسبب الصراع الدامي بين قوات الأسد والثوار.
وقُتل بركات الجمعة إثر استهداف الجيش النظامي “مستشفى كيندي” في حلب، بينما كان يمارس عمله. وتشير صفحة بركات على موقع “فيسبوك” إلى أنه تركي الأصل، ولكنه انتقل للدراسة في سوريا، قبل أن يعمل منذ أيار الماضي صحفياً لدى “رويترز”.

 

وغرقت صفحات المواقع الاجتماعية بكلمات الرثاء التي تمتدح شجاعة بركات وتصفه بالمصور الملهم ، كما عبر صحفيون من كل العالم عن صدمتهم وحزنهم لخبر الوفاة، وقام الآلاف بإعادة تغريدة “رويترز” التي أعلنت فيها وفاته.1

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*