صرخة وطنية برسم كل لبناني شريف

الرياضة اللبنانية مليئة بالخبرات الرياضة، ولعل ظهور هذه الخبرات على المحطات الرياضية العربية للاستفادة من خبراتها في تحليل وتقييم البطولات العالمية والمباريات الدولية، أكبر دليل على أنَّ أبطالنا السابقين يتمتَّعون بسمعة رياضية تؤهِّلهم للوجود في مناصب مهمة يستطيعون من خلالها التخطيط للنهوض بالرياضة اللبنانية. ..
ومن ليس له كبير لايحسن التدبير،من ليس له كبير فليبحث عن كبير،أو كما يقول بعضهم، فليشتري كبير، وغيرها من الأمثال التي تؤكِّد على أهمية الشخص صاحب الخبرة في حياتنا، لكن مَن يطَّلع على الواقع الحالي لرياضتنا يجد أنَّ مصطلح “أصحاب الخبرة” غائب عن قاموسها، بذريعة أنَّ الوقت الراهن يتطلَّب الاعتماد على العناصر الشابة الطموحة، صاحبة الفكر الرياضي المتطوِّر…
لكن، هل في استطاعة الوجوه الشابة منفردة قيادة اتحادات الألعاب؟، وهل تهميش أصحاب الخبرة ستكون له انعكاسات سلبية على الرياضة اللبنانية ، لاسيما على الصعيد الدولي؟
أين دعم الدولة اللبنانية للرياضة!!!
لماذا يهمش هؤلاء الأبطال؟ ؟؟
أقف هنا فخورا بما يقدمه المدرب البطل السيد فادي طراف Fadi Tarraf ولكن إيد وحدة لا تكفي!!!
أين رعاية الدولة من البطل نهاد خضر Nouhad Khoder!!!
أو لأنه أبن العكار لا يحظى بدعم!!!
أطلق هذه الصرخة من هنا لذوي الاعلاميين والمسؤولين والسياسيين وخاصة الشماليين!!!
‫#‏بقلمي‬
‫#‏مصطفى_جديد‬ 11391191_935748186488074_2385923608448503220_n

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*