Home
انت هنا : الرئيسية » أخبار المغتربين » تعطينا الدنيا ولكن من اكياسنا

تعطينا الدنيا ولكن من اكياسنا

11311774_1003073186370064_1378613231_n
الوان في العيون تتبدل
وترسم الشفاه ابتسامة عن كل خبر جميل تتسارع النبضات وتتسامح القلوب
تكثر التدابير تنغمس الافكار
تعتاد على وجودهم
امتلئت جعبة اليوميات معهم
هنا اكلوا هنا غنوا هنا ركضوا
وتتسابق الايام
ويأتي الرحيل……
فتغني المشاعر….
هنا كانوا…
وفي الصباح قد رحلوا
كأن التاريخ اعاد الامس
بذات العطر
بذات الوجه
بذات الدموع
ترتجف الحواس
ينفطر الحلقوم
ويولد التنهيد
وكأننا على شفير ظلمة
تختبئ العيون خلف دموعها
تخاف ان تسقط
تخاف ان لا تراهم
تودعهم الايادي
والاعصاب مشدودة
توقف دوران الارض
ربما توقف الزمن
ترتعش الاصوات
والنهدات والمشاعر والدموع
كأني اعيش في دوارة الحزن
كم كان اللقاء دافئ
كم كان ذاك الفجر جميل
كم قالت الامواج هيا
كم غنت السماء اليي
تقاسمنا طحين الخبز
تقاتلنا
تساهرنا
تذكرنا
كل شيئ ساعة الوداع
اختفى….
حتى ظننت ان السعادة في حقائبهم
ذهبت تودعهم
اختبئت في امتعتهم
غادرتني معهم دون ان تلقي السلام
سيفتقد صوتي اسماؤهم
وتفتقد مسامعي اصواتهم
من سيركض اليي بعد اليوم
يدللني
يمشطني
يلاعبني
يأخذني معه الى حيث طغولته
ما كنت اعرف اني لحظة الوداع
سأمسح دمع اشتياقي
وسأهرب الى داخل الداخل
استنشق عبيرهم من فراشهم
اسال الوسادة عن اصحابها
والجدران عن احبابها
سوف ادرب نفسي بعد اليوم على غيابكم
والغي من ذاكرتي تاريخ رحيلكم
وسأشتاق اليك طارق
واشتاق اليك نصر
وسأحرم على نفسي
ان اتعلق بعدكم على احدا
وسأقسم اني لحظة ودعتكم ودعت جزء من نفسي ما كنت اعرف قسوته
فانا جدا وجدا وجدا احببتكم (عمو)
بشوفكم بخير
غزوان الحواط

عن الكاتب

عدد المقالات : 1836

اكتب تعليق

© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الرأي العام ALRAI-AM

Design By Sage-Computers © 2013

الصعود لأعلى