سلام تشاور مع قهوجي في وضع طرابلس

image

 

أعرب رئيس الحكومة المكلف تمام سلام عن ألمه وقلقه لما شهدته طرابلس في اليومين الماضيين، وقال:”ان هذه المواجهات بين ابناء المدينة الواحدة، مهما تكن الذرائع والحجج التي تقدم لتبريرها، ليست سوى فتنة بغيضة تشكل خدمة مجانية لكل متربص بأمن لبنان واستقراره الذي يحتاج اكثر من اي وقت مضى الى التعقل والحكمة بديلاً من التوتير والتشنج واثارة العصبيات السياسية او المذهبية، والى اعلاء لغة الحوار سبيلاً وحيداً للتعامل مع الخلافات، مهما يكن نوعها وعمقها”. أضاف: “ان طرابلس التي كانت مدى تاريخها رمزاً للانفتاح والتعايش بين الاديان والطوائف ومهدا للثقافة والتنوير في لبنان والمشرق العربي، تستحق من جميع الاطراف الفاعلة، وعلى كل المستويات، صحوة ضمير ووقفة وطنية صادقة لوقف النزف المجاني لهذا الدم اللبناني الزكي. وانني ادعو جميع فاعليات طرابلس، التي تدرك بلا شك حجم الهم الوطني الذي يثقل كاهلنا جميعا وأهمية الاستحقاقات السياسية التي تواجهنا، الى عمل جماعي جدي وفاعل يؤدي الى رفع الغطاء فعليا عن جميع المسلحين الذين يستبيحون طرابلس واهلها المسالمين ويشوّهون صورتها وتاريخها”. ودعا سلام “جميع الاطراف الى تسهيل مهمات قواتنا المسلحة لتمكينها من القيام بدورها في التصدي للفوضى واعادة السكينة والهدوء الى طرابلس”.وكان سلام اتصل بقائد الجيش العماد جان قهوجي، الذي اطلعه على حقيقة الاوضاع في طرابلس والاجراءات التي يتخذها الجيش لوقف المواجهات واعادة دورة الحياة في المدينة الى طبيعتها. وفي المصيطبة التقى سلام وفداً من جمعية “Young president’s organization” برئاسة فايز رسامني الذي شرح له طبيعة عمل الجمعية التي تمثل شركات خاصة وتضم 22 ألف عضو في كل أنحاء العالم ،وأطلعه على نشاطاتها وأعمالها مشدداً على ضرورة تسهيل عمليات الاستثمار في لبنان.والتقى سلام وفداً من اتحاد جمعيات العائلات البيروتية برئاسة محمد خالد سنو الذي أكد دعم الجمعية لجهود الرئيس المكلف “لقيام حكومة مصلحة وطنية تستطيع إنجاز الاستحقاق الانتخابي والنهوض بالدولة ومؤسساتها السيادية”.ودعا الاتحاد جميع القيادات السياسية إلى”تسهيل مهمة الرئيس المكلف وعدم وضع العراقيل أمام تشكيل حكومة متوازنة والإمتناع عن رفع سقف المطالب، “كما حضّهم على”التوافق على إجراء الانتخابات النيابية في موعدها الدستوري حرصاً على مبدأ تداول السلطة”.وحذر الاتحاد من أي تمديد غير تقني لمجلس النواب”لأنه يساهم في إدخال البلاد في الفراغ والانفتاح السلبي على انعكاسات مجريات الأحداث الإقليمية”، داعياً الجميع من قوى سياسية وأمنية الى “معالجة الوضع المقلق في طرابلس بجدية وحزم وإقفال هذه الجبهة نهائياً” .وطالب الاتحاد المسؤولين “بمعالجة الوضع الاقتصادي المتردي واتخاذ الإجراءات اللازمة لتشجيع المصطافين والسياح العرب على القدوم إلى لبنان”.ثم التقى سلام عضو هيئة الحوار الإسلامي – المسيحي عضو المجلس المذهبي الدرزي عباس الحلبي، والمدير العام لشركة “سوليدير” منير الدويدي.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*