الجماعة الإسلامية في المنية تحتفي برأس السنة الهجرية، وتكرّم حجّاج بيت الله الحرام.

أقامت الجماعة الإسلامية في المنية مساء يوم الجمعة الواقع في 2 محرم 1439ه الموافق 22 أيلولت2017 م في قاعة منتزه المنية احتفالا جماهيريا حضره: * سماحة المفتي القاضي الشيخ الدكتور أسامة الرفاعي. * سماحة قاضي المنية الشرعي الشيخ حبيب الجاجية. * سعادة النائب الأستاذ كاظم الخير ممثلا بالأستاذ محمد علي الخير. * رئيس بلدية المنية الأستاذ ظافر زريقة. * عضو المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى المحامي بسام الرملاوي. * مدرس الفتوى فضيلة الشيخ أسعد عقل. * مسؤول الجماعة الإسلامية في المنية الحاج مصطفى علم الدين. * عضو المكتب السياسي لتيار المستقبل الدكتور معتز زريقة ممثلاً بالأستاذ علاء زريقة. * رئيس صندوق الزكاة في المنية الحاج عبد الغفور علم الدين وأعضاء الصندوق. * الأستاذ حسام ملص. * ممثل عن الحاج كمال الخير. * ممثل عن الأستاذ احمد محمود هاشم الخير. * رئيس اتحاد بلديات المنية السابق الأستاذ مصطفى عقل. * الدكتور محمد علم الدين. * الأستاذ فادي الخير. * أعضاء المجالس البلدية والاختيارية وحضور عدد من الفاعليات الدينية والسياسية والتربوية والثقافة والإجتماعية والإقتصادية والنقابية والإعلامية والأمنية. «افتتح الحفل بتلاوة عطرة من القرآن الكريم للمنشد الشيخ رضوان عودة ثم قدّم الحفل الأستاذ أحمد الأشرفي حيث رحب بالحضور والحجاج وبيّن أهمية إحياء هذه المناسبات الدينية لأخذ الدروس والعبر وجعلها حيّة في نفوس النّاس ثمّ كانت كلمة الحجاج ألقاها فضيلة الشيخ أسعد عقل مدرس الفتوى بارك فيها للحجاج وطلب من سماحة القاضي حبيب الجاجية أن ينظم في الأعوام القادمة دورات تعليمية وتدريبية لمن يرغبون بأداء فريضة الحج لمعرفة المعلوم من الدين بالضرورة وكذلك طلب من سماحة المفتي د. أسامة الرفاعي إقامة دورات لمرشدي الحملات لتزويدهم بالأمور الفقهية وتضييق دائرة الخلاف بينهم »ثم كانت كلمة لسماحة القاضي الشرعي الشيخ حبيب الجاجية بارك فيها للحجاج وتحدث عن معاني الحج وربطها بالواقع ثم توقف عند درس من دروس الهجرة وهو انتصار الحق على الباطل وتسخير الله أضعف جنده العنكبوت والحمامة لحماية أعظم نبي من أنبيائه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهذا يندرج تحت التأييد الإلهي وكيف أن الله أهلك النمرود بالبعوضة وحمى موسى بالتابوت. »ثم كانت كلمة لسماحة المفتي القاضي الشيخ الدكتور أسامة الرفاعي بين من خلالها أن الهجرة عنوان للثبات على المبادئ وأخذ بالأسباب فكانت تغيير موقع لا تغيير موقف تجلت فيها معية الله وتأييده لنبيه عليه الصلاة والسلام وحفظه له وقد أكد ذلك قوله تعالى *ما ظنك باثنين الله ثالثهما…* وقوله *لا تحزن إن الله معنا* ثم أشار إلى أسباب تأخر النصر من كذب ونفاق وغش وتزوير وظلم وانتشار الفواحش والمحرمات بكل صورها وأشكالها وتلاشي عناوين الولاء والبراء عند من يتغنون بها وموالاتهم للجزارين الذين يعملون بالأمة قتلا وتعذيبا ونهبا للثروات والمقدرات ورفعهم لشعارات إسلامية فارغة من مضمونها نفاقا ودجلا . وهذا يدفع الأمة لأن تعقد صلحا حقيقا مع الله وتتوب إليه ليكشف عنها ما هي فيه ودعا الأمة إلى التسلح بالأمل والوعي والإيمان والتقوى والصلاح والإعداد ليكون التغيير الحقيقي المنشود وأن الأمة عندها طاقات كبرى ينبغي أن توظف لخدمة الإسلام والإنسانية جمعاء. هذا وقد شكر المتحدثون الجماعة الإسلامية على تنظيم هذا الحفل والاحتفاء بالحجاج. »كما وتخلل الحفل وصلات إنشادية لفرقة الخيرات بقيادة الشيخ رضوان عودة. »ثم ختم الحفل بتوزيع شهادات تهنئة وتبريك لحجاج بيت الله الحرام .

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*