Home
انت هنا : الرئيسية » مقالات » المخدرات في المنية الى اين ؟

المخدرات في المنية الى اين ؟

  1. لا يختلف إثنان على مدى جمال و أناقة طبيعة المنية التي تغسل قدميها في المتوسط و تتكأ على جبل تربل العريق وأيضاً لن يختلف إثنان على أن هذه المناظر الخلابة تحمل في طيات مجتمعها آفة بدأت تفتك بطبقة من شبابها المنتج الذين أصبحوا ضحية المخدرات بشتى أنواعها. ✅لا يخفى على أحد أن بؤر التعاطي و الترويج باتت موجودة بشكل شبه علني بالرغم من محاولات الدولة مشكورة عبر نظامها الأمني و القضائي التعامل مع الحالات الموجودة عبر إلقاء القبض على المتعاطين و المروجين و تحويلهم إلى القضاء المختص. ✅معطيات أضحت معروفة للجميع ولكن الجديد هو أن عدد المطلوبين بقضايا المخدرات في المنية بات يتجاوز ال ٢٥٠ حالة. ✅مع عدد لا يستهان به من الموقوفين بلغ ١٦ موقوف حتى الآن. حملة (قاوم المخدرات ) المستمرة منذ ٤ سنوات على لسان مديرها الأستاذ محمد المصري يقول. ✅تتراوح أعمار غالبية المدمنين بين ١٤ و ٣٠ عاما بنسب تعاط بين ٥ و ١٠٪؜. حسب طبيعة التجمعات السكنية. أما عن الأنواع الأكثر انتشارا فالحشيشة وحبوب الهلوسة وخصوصا الكبتاغون في الأحياء الشعبية مع تسجيل حالات إدمان على الكوكايين ، الهيروين والسالفيا . هذه الأرقام التي تبدو صادمة البعض أتت بعد ٢٠ ندوة حول المخدرات في المنية و ١٥ ندوة خارج المنية وعشرات حالات العلاج والدعم النفسي والإجتماعي لكثير من المتعاطين كما وضع بتصرفنا الرقم ٧٠١٨٨٧١٦ لأي حالة ترغب في العلاج بطريقة سرية ودون أي ملاحقة أمنية مع إمكانية تأمين المبلغ المتوجب ✅لكن بالمقابل لم تكتشف أي حالة إدمان أو تعاطي داخل أروقة المدارس في المنية و لكن الكارثة تحل بين صفوف المتسربين من المدارس بين أعمار ال ١٢ عاما و ال ١٨ عاما حاليا هي الطبقة المستهدفة من قبل المروجين ، لسهولة الحصول على المال من نتاج العمل الخفيف الذي يمارس و حالات غياب رعاية الأهل و عليه فتأكد سيدي القارئ ان النضوج المبكر لطفلك في سوق العمل قد يحمل معه مدمن مخدرات بعد اعوام قليلة جدا. الرأي العام

عن الكاتب

عدد المقالات : 59

اكتب تعليق

© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الرأي العام ALRAI-AM

Design By Sage-Computers © 2013

الصعود لأعلى