Home
انت هنا : الرئيسية » أدب وثقافة » تلك الراهبةُ الشاردة كنت اعرفها”بقلم زينب الزاوي

تلك الراهبةُ الشاردة كنت اعرفها”بقلم زينب الزاوي

ذات يوم قبل ان تغادرني لتختزل العالم في ديرك لطالما٠٠ اختلفنا فيك وكِدْنا لِبْعض٠٠ ولم نتفق يوما كنت ٠٠ احلم ان اكون تلك الاميرةُ التي تترك لاجلها كل ٠٠ النساء وهي تركت لاجلك كل الدنيا٠٠ كل نجوم السماء ٠٠ واكتفت بعبوديتها كنت اغزل الليل وانسجهُ حلماً داقئاً يكفي لتنام به في كهفي اربعون قصيدة وهي كانت تجمع انفاسها لتنسجها قصيدة دافئة تتوشح بها قبل ان تقد حلمها زليخة اخرى كنت اجمع الغمام من دخان سجائرك لتمطر في ارضي العطشى لوجودك وهي كانت تعد لك فنجان قهوتك وتشعل سيجارتك لتكتبها ذات يوم قصيدة وتنساها بين القصائد وكنت ٠٠ وكانت مجنونتين٠٠ نختصمان فيك لنمنحك حلماً لامرأة اخرى ذات يوم٠٠ لتحبل امنياتها منك بومضة ٠٠ دون ان يذبل جفنها مثلنا سهداً لانتظار ٠٠ بزوغك

زينب العزاوي.

عن الكاتب

عدد المقالات : 59

اكتب تعليق

© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الرأي العام ALRAI-AM

Design By Sage-Computers © 2013

الصعود لأعلى