Home
انت هنا : الرئيسية » مقالات » اللبناني دائما” مخترع ويحب الصيد

اللبناني دائما” مخترع ويحب الصيد

من خلال قراءتنا للعنوان نستلهم ان هنالك اختراع لأمر
ما ولكن القصة هنا تختلف.
من المعلوم لدى الجميع ولع وشغف اللبناني للصيد ولكن من دون مراعات للضوابط والقوانيين فالمتعارف عليه والمعلوم لدى الجميع ان الصيد يكون اما في السهول او في الجبال.

اما موضوعنا اليوم فهو عن صيد من نوع آخر متفنن به.
وقد انتشر بكثرة وخاصة في مناطق شمال لبنان.

الأختراع الذي نتكلم عنه هو عبارة عن قطع الاشجار الوارفة الظلال والاتيان بها الى المناطق المأهولة بالسكان ووضعها على الاسطح ومن ثم تسليط الضوء عليها وتشغيل ما يعرف ماكينه صوت الطير المراد اصطياده والانكى من ذلك ان البعض يعمد الى اطفاء الانارة (البلديه )في منطقته لجذب الطيور الى شجرته المضيئة ضاربا” بعرض الحائط ما ينتج عن ذلك من ضرر إن من ناحية العتمه او ناحية اخرى السرقات التى تحصل في الظلام الحالك.
ناهيكم عن نتائج اطلاق الاعيرة الناريه من خطورة ورعب للمواطنين وذلك كله يحصل في وقت متأخر من الليل
طبعا” دون أن تحرك القوى الامنية والبلدية ساكن.

*المادة الثامنة من قانون الصيد البري*
يمنع الصيد منعا باتا في المدن والقرى ومحلات التنزه والحدائق العامة والمحميات الطبيعية والأماكن المصنفة تراثيا، على مسافة لا تقل عن 500 متر من محلات السكن ودور العبادة والمنشآت العامة والخاصة وحتى اذا تم بواسطة اسلحة الضغط الهوائي او الغاز المضغوط، كما يمنع عرض الطرائد المصطادة خارج السيارات وعلى الطرقات العامة،”

بدر الحسن-الرأي العام

عن الكاتب

عدد المقالات : 59

اكتب تعليق

© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الرأي العام ALRAI-AM

Design By Sage-Computers © 2013

الصعود لأعلى