إلى احدهم أكتب” بقلم سهى عزيز حرب

من المؤلم حقا ان تخسر اشياء لم يكم في حسبانك خسرانها ان تفتح عينيك يوما على واقعا لا تريده ان تتمنى عودة زمان جميل قد انتهى ان تتذكر انسانا عزيزا رحل بلا عوده ان تكتشف ان لا احد حولك سواك ان تنادي بصوت مرتفع فلا يصل صوتك ان تشعرف بالظلم وتعجز عن الانتصار لنفسك ان تبدا تتنازل عن اشياء تتحتاج اليها باسم الحب ان تضطر الى تغيير بعض مبادئك لتسيار الحياه ان تضطر يوما الى القيام بدور لا يناسبك ان نضع اجمل ما لديك تحت قدميك كي ترتفع عاليا وتصل الى القمه ان تتظاهر بما ليس فس داخلك كي تحافظ على بناء صورتك جميله ان تصافح بحرارة يدا تدرك مدى تلوثها ان تبتسم في وجة انسان تتمنى ان تبصق في وجهه وتمضي ان تعاشر اناس فرضت عليك الحياة وجودهم في محيطك ان تغمض عينيك على علم جمميل وتستيقظ على وهم مؤلم ان ترى الاشياء حولك تتلوث وتتالم بصمت ان تقف عاجزا عن الاحساس بشعور جميل يتضخم به قلب احدهم تجاهك ان تكتشف انك تمثل شطرا عظيما من خارطه احلام انسان ما وتدرك خذلان المسبق له ان تمد يدك لانتشال احدهم فيسحبك لاغراقك معه ان تشعر بانك خسرت اشياء كثرة لم يعد عمرك يسمح باسترجاعها ان تلتقي شخصا شاطرك بنفسك يوما فتكتشف ان مشاغل الحياة قد غيبتك عن ذاكرته تماما ان تمر عليك لحظة تتمنى التخلص فيها من ذاكرتك ان تطرح على نفسك اسئلة لا تملك القدره على الاجابة عليها ان تمضي نصف عمرك بزراعه الورد في طريقهم وتمضي نصف عمرك الاهر لتجنب الاشواك التي زرعوها في طريقك ان تكتشف بعد الاوان انك مدرج لديهم في قائمة الاغبياء ان تلوح مودعا للاشياء لا تتمنى ان تودعها يوما ان تصل يوما الى قناعه ان كل من مر بك اخذ جزاء منك وتمضي مؤلم عندما تشتاق لشخص تود محادثته تود الاطمئنان عليه تود اخباره بتفاصيل يومك لانك تشعر بانه تغير ولم يعد يحتاج لساماع صوتك مؤلم جدا عندما تشعر بانك كنت تعتقد بانك كل شيء بالنسبه له وانتا لا شيء تعني له فشكرا لك ايها الاسمر

  1. سهى حرب

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*