علاء زريقة”ارادة الحياة عندنا أقوى

في ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري. أي جرح هذا الذي تزهر كل يوم على ضفافه مروج الحياة و زنابق الفجر الواعد! أي زلزالٍ هذا الذي ينبثق من تحت ركامه وغباره حلمٌ لا ينطفئ ووعد لا يغيب! صحيحٌ أنّ جرح الوطن كان موغلاً في العصب باستشهاد الرئيس رفيق الحريري، ولكن الرئيس الشهيد أعطى للجرح معنى آخر غير معنى الوجع والفجيعة، فقد علمّنا في مسيرة حياته التعالي على الجراح وعدم الانكسار أمام أهوالها. كان حبه لسيدة العواصم أكبر من اليأس، وكان إيمانه بقدرة النهوض أقوى من الدمار الهائل. وكانت معجزة البناء، وعادت بيروت بوجهها الحضاري الأصيل، وعاد وسطها رمزاً للتلاقي الوطني وللتعالي على الزلازل و والأحقاد. لكن حبنا وحب كل لبناني اصيل سيبقى أقوى من حقدهم، ووفاءنا للرئيس الشهيد ولمسيرته سيبقى أكبر من غدرهم وإرادة الحياة ستكون عندنا أقوى من نوايا التدمير عندهم، ليبقى لبنان كما أراد الرئيس الشهيد رائداً للحضارة، ولتبقى بيروت كما ارادها أميرة المدن وسيدة العواصم.

رئيس مجلس إدارة مستشفى المنية الحكومي الأستاذ علاء زريقة

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*