قنص و اشتباكات على محاور القتال التقليدية الجيش: سنتخذ الاجراءات اللازمة لتهدئة الأوضاع في طرابلس

image

طرابلس – “النهار”لم يتغير شيء على الارض منذ أن بدأت الخلافات ثم “الحروب” بين أبناء منطقتي جبل محسن وباب التبانة ووقوع عشرات القتلى والجرحى وتهجير المئات من العائلات من المنطقتين، وهو ما امتد الى المناطق المجاورة القريبة من محاور الاقتتال.بالامس عرض مسلسل من مسلسلات أيام الحروب السابقة: قنص، اشتباكات متقطعة بالاسلحة الخفيفة على المحاور القتالية وأبرزها: البقار، الريفا، الشعراني، العمري، الزاهرية، جسر الملولة، شارع سوريا، سوق القمح، سوق الخضر والمنكويبن، وجبل محسن.ومع كل معركة يسجل انتشار للجيش، ودهم منازل وتوقيفات ونصب حواجز تفتيش واجتماعات لنواب طرابلس.”وبعدين، ما في شي عالارض، هلكونا، خربوا بيوتنا، جابوا آخرتنا، ولادنا ما بقى يستوعبوا التعليم من أصوات القذائف والرصاص والعطل المدرسية المتكررة”. هذا ما يردده المواطنون في طرابلس والمدن المجاورة.وظهرا، اشتد القنص فجأة من دون اسباب، كالعادة، وقتل من قتل وجرح من جرح وتأزم الوضع، وبقي الخوف مسيطرا حتى المساء الى جانب القنص المتقطع.بيان الجيش وفي اليرزة، أصدرت قيادة الجيش بيانا جاء فيه: “خلال الاحداث التي شهدتها مدينة طرابلس أخيرا، آثر الجيش على نفسه معالجتها بحكمة وصبر ودقة، بالتزامن مع افساح المجال لفاعليات المدينة لمنع الاستغلال السياسي وللحد قدر الامكان من سقوط ضحايا أبرياء في صفوف المواطنين، إلا أن الشروط والشروط المضادة التي وضعتها تلك الفاعليات، وإمعان المجموعات المسلحة من مختلف الاطراف في العبث بأمن المدينة والتعدي على مراكز الجيش والعسكريين العزل المنتقلين من مراكز عملهم وإليها، قد أدى الى تصعيد الموقف وزاد عدد الشهداء الجرحى، في حين انبرى بعض السياسيين الى إطلاق حملة افتراء ضد الجيش وتوزيع الاتهامات بعيدا عن الواقع ومن دون وجه حق”.أضاف البيان: “تؤكد قيادة الجيش أنها ستتخذ بنفسها كل الاجراءات الحاسمة، وبمنأى عن التدخلات السياسية، لوضع حد لما يجري في مدينة طرابلس، وتدعو المواطنين الى التجاوب الكامل مع التدابير التي بدأت وحدات الجيش بتنفيذها تباعا، كما تضع هذه القيادة الجميع أمام مسؤولياتهم لجهة الحفاظ على أمن المواطنين، وسلامة القوى العسكرية الموكلة تنفيذ المهمة، والتي ستتعامل بكل قوة وحزم مع مصادر النيران ومع جميع المظاهر المسلحة الى أي جهة انتمت”.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*